اتقر هنا للاستماع للنص
Print this page

في جلسة "الطريق إلى القيادة" المقدم سعيد الرحومي: التفكير وتطوير الذات والإرادة أهم سمات القائد الناجح

2019 12 9 11NA

ثمن المقدم سعيد سلطان الرحومي مدير مركز إطفاء وإنقاذ جبل علي، الدعم اللامحدود الذي توفره القيادة الرشيدة للشباب وتبنيها أجيال من القيادات الوطنية الشابة للحاضر والمستقبل، لتحافظ على المكانة التي حققتها دولة الإمارات العربية المتحدة على الصعيد العالمي، وللعمل على استدامة التنمية في مختلف المحاور، والتي يعمل الدفاع المدني بدبي على تطبيق الاستراتيجيات والتوجهات من خلال اتاحة الفرص لشبابه ودعمهم وتحفيزهم للإبداع والابتكار واستلهام الروح القيادية.

وذلك في رابع جلسات مبادرة "30 دقيقة مع قائد"، والتي جات تحت عنوان "الطريق إلى القيادة"، والتي تنظمها مجالس الشباب، بهدف نقل الخبرات التراكمية المكتسبة، وتوثيقاً للمعرفة في مجال العمل التخصصي، والهام الشباب بالأفكار الإبداعية الناتجة من حصيلة تجارب القادة التي تجاوزت أل 20 عاماً في مختلف مجالات العمل، وتعزيز دور الشباب في كافة المجالات.

وكشف المقدم سعيد سلطان، عن أهمية التفكير الإيجابي لتحقيق النجاح واجتياز العقبات التي تواجهنا في الحياة، واكتساب الصفات القيادية وتنميتها وصقلها من خلال التجارب العملية، وحث الشباب على المثابرة وبذل الجهود لتحقيق مسيرة حافلة بأفضل النتائج المؤثرة وتوظيف الطاقات في طريق الوصول إلى مرحلة القيادة، التي تتطلب العمل الجاد والإخلاص فيه، مؤكداً أن التحديات التي واجهته كانت حافزاً له للتميز والنجاح فنال البكالوريوس في إدارة الأعمال من جامعة الجزيرة بدبي في العام 2017، وواصل تعليمه حتى نال الماجستير التنفيذي في الإدارة العامة  من كلية محمد بن راشد  للإدارة الحكومية في منتصف 2019.

ووصف الرحومي التجارب الناجحة في التعامل مع حوادث الحرائق المتطورة، بانها تعبر عن شخصية القائد وفريق العمل من خلال ردة الفعل الخاصة بمكافحة الحرائق وحماية الأرواح والممتلكات، وتجسدت هذه الصور عمليا في حادثي حريق في منطقة جبل على خلال 24 ساعة وعقب نجاحنا في السيطرة على حادث حريق في 72 مستودعا اشتعلت النيران في "لنش تجاري كبير" ورغم الصعوبات والجهود الكبيرة التي بذلت في الحادث الأول تمكنا من التعامل الاحترافي في الحادث الثاني حتى لا تنتقل الحرائق للسفن الأخرى.

وأكد المقدم سعيد سلطان الرحومي ان العمل التخصصي للدفاع المدني فيه الكثير من التحديات والصعوبات المماثلة لمثل هذه الحوادث، لذا يجب أن يتحلى العاملون بروح القيادة والعمل الجماعي، وامتلاك الرؤية الواسعة والتفكير بطرق ابتكارية تدعم استدامة التطور في عمل الدفاع المدني، مؤكداً أن من خلال تجاربه العملية يعتمد على الأداء الجماعي وروح الفريق الواحد، لما له من بعد إيجابي على فريق العمل وفعالية الأداء ورفع كفاءة وقدرات المجموعة واكتسابها للخبرات التخصصية، ومضيفاً أن تواجد القائد مع فرق عمله تمنحهم وجهة نظر مختلفة ذات فائدة مؤثرة لامتلاكه كافة مواصفات القيادة الحاسمة في اتخاذ القرارات ومواجهة المخاطر بشكل احترافي من واقع خبراته المكتسبة.

وقال الرحومي أن الطموح والرغبة والإصرار من أكبر مميزات القيادة، ولا يوجد أنسان فاشل في الدنيا، والفرق ما بين الناجح والفاشل هو وضع الأهداف والعمل على تحقيقها، في تحدي الذات والمثابرة لتحقيقها، وربط الرحومي الطريق إلى القيادة باستمرارية التعليم وعدم التوقف عند مرحلة علمية محددة، مشيراً إلى أن التعليم ليس مرتبطاً بعمر محدد فهنالك من تجاوز عمره ال70 عاماً ونال أرفع الدرجات العلمية.

وحث المقدم سلطان الرحومي الشباب على المثابرة والعمل الجاد لنيل فرصهم، والترقي في السلم الوظيفي في الطريق نحو القيادة في المستقبل، وهي الغاية التي يجب أن يعملوا للوصول إليها وأن تكون من بين مجموعة الأهداف التي يضعونها لأنفسهم، ونوه الرحومي إلى ضرورة التعلم من الأخطاء ودراسة التجارب الفاشلة التي تتضح معها الإشكاليات والمعوقات، بعكس التجارب الناجحة التي تخفي العيوب والاخفاقات، موضحاً أن العمل التخصصي يتطلب اخذ الأفكار وتطويرها للإسهام في تحقيق رؤية الدفاع المدني في أن تكون دولة الإمارات العربية المتحدة من أفضل دول العالم في مجال الأمن والسلامة، خاصة في ظل التطور العلمي والتكنولوجي والتقني الهائل، والعمل على الاستفادة من هذه المحاور في المجال التخصصي وتوظيفها بما يخدم حمايتنا للأرواح والممتلكات.

2019 12 9 33NA

2019 12 9 66NA

 

عدد مرات القراءة 481 مره
اتقر هنا للاستماع للنص